إظهار الكل
تمديد اعتقال 6 من نشطاء المقاومة الشعبية دراسة: مياه البحار قد ترتفع أكثر من المتوقع بواقع 6 أمتار البيت الأبيض: نقل السفارة الأميركية للقدس في مراحل النقاش الأولى دراسة: حبوب حرقة المعدة قد تتسبب بإسهال بكتيري حاد 6 إصابات بحريق منزل شرق غزة وفاة مواطن سقط من الطابق الـ4 بغزة ضبط أدوية ومنشطات منتهية الصلاحية بجنين جنين: القبض على أحد المطلوبين للعدالة اصابة 3 مواطنين بحادث سير جنوب جنين ضبط مواد مخدرة في القطاع اقتحام قسم 3 في سجن "عسقلان" الرئيس: اتفقنا مع الملك الأردني على خطوات في حال تم نقل السفارة مراقب المرور: سنطرح اعلانا جديدا لخط قرى بني زيد الشرقية وقفة احتجاجية في الرملة ضد هدم المنازل اجيال هذا اصباح 22-1-2017 ظلال في الجانب الاخر:ترامب .. من يفهمه؟ الموجة الاخبارية 22-1-2016 المجلة المنوعة 2017-01-22 تشكيل لجنة لمتابعة التعديات على الأراضي الحكومية بجنين معبر الكرامة مفتوح للقادمين اليوم لـ24 ساعة المؤبد للأسير عبد الله اسحاق كيف ينظر الألمان إلى إرضاع الأم لطفلها في الأماكن العامة؟ افتتاح فرع لشركة التل الأخضر في رام الله صرف 9 ملايين دولار للمستفيدين من المنحة الكويتية خلال أيام 60 ألف مواطن في غزة بدون مأوى إصابة مواطن بجروح بعد اطلاق مجهولين النار عليه بنابلس محكمة الاحتلال ترفض التماسين لأسيرين "الخارجية" تدعو الإدارة الأميركية لوقف دعوات الضم الإسرائيلية ليبرمان يستبعد التوصل لتسوية ثتائية مع الفلسطينيين قرار بإنشاء إدارة التفتيش القضائي في النيابة العامة البنك الوطني يعلن نتائج السحب الحادي عشر ضمن حساب التوفير الأول للمرأة الفلسطينية "حياتي" ماذا يعني ضم إسرائيل للمستوطنات المحيطة بالقدس؟ المصادقة على 560 وحدة استيطانية في القدس إصابة عميد الأسرى جراء سقوطه في عربة "البوسطة" إحالة 52 تاجراً للنيابة العامة الأسبوع الماضي خطة كاتس لضم "ادوميم" .. ميناء بغزة وسكة حديد بالضفة الصحة الإسرائيلية: نتائج تشريح أبو القيعان بحاجة لـ"مزيد من الفحص" معاريف: الأدلة كافية لتقديم لائحة اتهام ضد نتانياهو اكتشاف هياكل بشرية عاشت قبل ألف عام في السودان إسرائيل تحظر النشر بقضية مقتل عربيين في تل أبيب

المغرب يعلن بداية حرب على البرقع ويشعل جدلا كبيرا

2017-01-11 20:41:17

 أثار القرار المفاجئ للداخلية المغربية بمنع خياطة وتسويق البرقع في المغرب جدلا وانقساما بين مؤيدين ورافضين له. ولم يتم حتى الآن رسميا إعلان تفاصيل أو أسباب اتخاذ هذا القرار إلا أن صحفا محلية رجحت أن يكون القرار راجعا إلى مخاوف أمنية بسبب استخدام مجرمين النقاب للتستر على جرائمهم، بينما يرى البعض في القرار تمهيدا لمنع ارتداء النقاب مستقبلا.

 

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وثائق موقعة من طرف السلطات المحلية في عدد من المدن المغربية تطلب بشكل رسمي من أصحاب المحلات التجارية التخلص من كل ما لديهم من قطع البرقع خلال 48 ساعة. وبحسب شهادات أخرى نقلها الإعلام المحلي، قال تاجر من مدينة طنجة (شمال البلاد) أن "أعوان السلطة يمرون على المحلات التجارية بأكياس بلاستيكية كبيرة لحجز النقاب". القرار الذي لم يُمهد له من قبل أثار استياء سلفيين وإسلاميين فما أسبابه وكيف جاءت أبرز ردود الفعل حوله؟

 

البرقع أو النقاب؟

 

ولم يتضح بعد إن كان قرار الداخلية المغربية يشمل منع انتاج وتسويق النقاب، القريب في الشكل من البرقع، وهو السائد بين المغربيات ويباع لدى تجار المحلات المختصة في هذا اللباس أم أنه يقتصر على البرقع أو ما يسمى أيضا بالخمار الأفغاني خاصة أن الأخير ليس منتشرا في المغرب. وقالت يومية أخبار اليوم الصادرة الثلاثاء إن السلطات "استعملت كلمة برقع بدل نقاب" في الإشعارات التي وجهتها للتجار في حين أن هؤلاء "يبيعون النقاب وليس البرقع".

 

وبحسب ما نقله موقع "العمق المغربي" فإن الأمر يتعلق أيضا ب"النقاب حيث أوضح عدد من أصحاب المحلات التجارية لهذا الموقع أن "أعوان سلطة تابعين لوزارة الداخلية بمدن تطوان وطنجة ومرتيل (شمال) وسلا (قرب الرباط) ومكناس (وسط) وتارودانت (جنوب)، طلبوا منهم وقف إنتاج وبيع أنواع  من النقاب في محلاتهم".

 

من جانبه أورد موقع "اليوم24" أنه "في قرار مفاجئ" أُبلغ عدد من تجار الملابس في مختلف المدن المغربية "بقرار منع انتاج وبيع النقاب".

 

Bildkombi Niqab Nikab Marokkanische Burka Burka Gewand Religion (picture-alliance/dpa/W. G. Allgoewer/A.Haider)

 

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي عبر عدد من المعلقين عن ترحيبهم بالقرار خاصة أنه جاء لدواع أمنية كما تم تدواله في الإعلام المحلي. وعلل آخرون موقفهم بأن البرقع أو النقاب لباس "دخيل على الثقافة المغربية وهي الغنية بألبسة تقليدية محتشمة للنساء". وكتب معلق على فيسبوك في هذا الإطار: "لدينا اللثام والحايك وجلالب الاحترام ولا نريد لباس طالبان. النقاب ليس حرية شخصية. النقاب اختيار اجتماعي وسياسي واضح". ونشر بعض المعلقين صورا لهذه الأزياء المغربية. وكتب باسم عبد السلام شروق على فيسبوك "لدواعي أمنية وثقافية أساند قرار وزارة الداخلية في منع النقاب أو البرقع؛ و مساند لحرية إرتداء الحجاب الذي عرفناه عن أمهاتنا وأخواتنا ومعارفنا من المتدينات المعتدلات..." أما صحيفة الأحداث المغربية عنونت موضوع افتتاحيتها اليوم في هذا السياق ب"نهاية لباس الظلام".

 

محاولة لجس النبض؟

 

ويقول المختار الغزيوي رئيس تحرير الأحداث المغربية في حديث ل DW عربية إن القرار فرضته أساسا تحديات أمنية بالنظر إلى تكرر الحالات التي لجأ فيها مؤخرا عدد كبير من المجرمين أو من المطلوبين للعدالة إلى التستر في هذا الزي الذي يخفي الجسد والوجه بالمرة، بشكل حوله إلى زي تنكر وليس إلى لباس عادي، كما أن التحديات الإرهابية التي يواجهها العالم بأسره تفرض التحقق من الهوية في أي لحظة وهو أمر غير ممكن مع مرتدِيات هذا النوع من الزي واللائي يرفضن هن وأزواجهن إظهار وجوههن حين يطلب منهن ذلك‫.

 

 

ولكن قرار السلطات المغربية الاكتفاء بمنع تصنيع وبيع البرقع دون منع ارتدائه طرح أيضا بعض التساؤلات عن سبب ذلك. وذهبت بعض الآراء إلى اعتبار القرار بالشكل الذي جاء به محاولة لجس النبض في الشارع المغربي وتصور ردود الأفعال التي يمكن أن يخلفها المنع الكامل للنقاب في المستقبل. وحول ما إذا كان هذا القرار بالفعل تمهيدا لمنع كلي في المستقبل، يقول الغزيوي إنه لا يرى في ذلك سوءا مشيراً في هذا السياق الى أنّ  "المشكلة توجد في تحول لباس إلى شعار سياسي يرفض الاختيارات الحياتية والمجتمعية للمغاربة والمغربيات ويفرض علينا نحن أيضا أن ننخرط في هاته الردة الظلامية التي تجتاح دولا أخرى غيرنا، ولذلك كان هناك ارتياح عام من طرف الرأي العام لقرار وزارة الداخلية الأخير باستثناء المنتسبين للتيارات الظلامية الذين يرون في هذا الزي تجسيدا لإيمانهم بأن المرأة عورة إلى آخره".

 

Facebook Screenshot Burka in Marokko (Facebook)

 

انتقادات شديدة

 

من جهة أخرى، انتقد كثيرون قرار السلطات المغربية، وفي هذا السياق انتقد مرصد الشمال لحقوق الإنسان وهو منظمة حقوقية قرار وزارة الداخلية القاضي بمنع لباس " البرقع " بالمغرب، واعتبره انتهاكا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، مضيفا في بلاغ بهذا الخصوص أنه " قرار تعسفي وانتهاك غير مباشر لحق النساء في حرية التعبير وارتداء اللباس الذي يعد تعبيراً عن هويتهن أو معتقداتهن الثقافية أو السياسية  أو الاجتماعية". أما حزب العدالة والتنمية الذي  يخوض حاليا مشاورات عسيرة لتشكيل الحكومة فقد التزم الصمت في هذا الموضوع وحتى حركة التوحيد والإصلاح المقربة منه لم تصدر بيانا أو ردا بهذا الخصوص.

 

 وعلق أيضا عدد من الوجوه السلفية في المغرب على الموضوع في مواقع التواصل الاجتماعي. وفي هذا السياق كتب الحسن الكتاني، وهو داعية سلفي مغربي معروف على حسابه على فيسبوك: "هل يتوجه المغرب لمنع النقاب الذي عرفه المسلمون لمدة خمسة عشر قرنا؟ مصيبة هذه إن صح الخبر".

 

ورغم ذلك لا يرى مختار الغزيوي إطلاقا‫ أي مس للحريات الفردية في القرار.و يقول في هذا السياق "أعتقد أننا يجب أن نكون عاقلين بما فيه الكفاية لكي نتذكر أن التيار الذي يشجع ارتداء البرقع الأفغاني هو نفسه التيار الذي يؤمن بأن ضرب المرأة حلال وبأن التعدد ضروري وغيرها من الأفكار العنصرية والتكفيرية الخطيرة التي لا يمكن أن تستقيم مع شعار الحرية الفردية".

 



أسعار العملات
العملةسعر البيعسعر الشراء
الدولار الأمريكي3.7913.806
الدينار الأردني5.3585.379
اليورو الأوروبي4.0804.082
الجنيه المصري0.2030.203
أوقات الصلاة
أذان الـفجرأذان الـظهرأذان العصرأذان المغربأذان العشاء
5:1211:502:445:116:29
حالة الطقس
القدس5.6
يكون الجو اليوم الأحد، غائماً جزئياً ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة التي تتراوح في القدس بين 6-12 درجة والرياح شمالية غربية خفيفة لمعتدلة السرعة ..

أخــبــار أخــرى