وذكرت وكالة الفضاء الروسية، روس كوسموس، أن اختبارات الطيران ستجري في غضون 3 أشهر، وبعد ذلك سيتم نقل السيطرة على القمر الصناعي إلى الجانب المصري.

 

وصنع القمر الصناعي "إيجيبت سات إيه" بالمشاركة مع روسيا، ليحل محل القمر الصناعي الذي فقد في فبراير 2015 بعد إطلاقه في 16 أبريل 2014، حيث يتميز بمواصفات فنية زادت من قدرة ذاكرته باستخدام سعات أكبر، فيما يتجاوز عمره الافتراضي الـ11 سنة لأنه من الأقمار الكبرى.

 

ويسمح القمر الجديد برسم حدود ومعالم التخطيط العمراني وسياسة رسم معالم جديدة في مصر، إضافة إلى دراسة تطور مصادر المياه ورصد ما يحدث على الأرض من ظواهر طبيعية وصناعية.

 

وشهد عملية الإطلاق وفد مصر عالي المستوى برئاسة رئيس الهيئة القومية للاستشعار من بعد وعلوم الفضاء، محمود حسين، ورئيس برنامج الفضاء المصري السابق، علي صادق، ورئيس إدارة الأقمار الفضائية بالهيئة، محمد القوصي، ووفد روسي من وكالة الفضاء الروسية "روس كوسموس"، ومؤسسة الصواريخ والاقمار الفضائية "إينرجيا" وهي المؤسسة التي قامت بصناعة القمر الصناعي المصري.

 

ر.ط-ر.أ