البث المباشر

أسعار العملات

بيـــــع شــراء
3.522 3.522
4.967 4.967
3.909 3.909
0.212 0.212
الســـعر
3.522
4.967
3.909
0.212

أوقات الصلاة

الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
4:41 12:42 4:19 7:22 8:42

حـــالة الطقـــس

يكون الجو اليوم الخمس حارا الى شديد الحرارة، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة

القدس 10.2

هل من المهم غسل الملابس الجديدة؟

2019-08-02 16:12:49

2019-08-02 16:12:49

شبكة أجيال الإذاعية ARN_ نشر تقرير في جريدة أمريكية، حول أهمية غسل الملابس الجديدة بعد شرائها، بسبب احتمالية إصابة معظم الأشخاص بالتهاب جلدي وظهور ثمن أحمر مليء بالحكة بسبب الملابس الجديدة.

 

وقالت الدكتورة سوزان نيودورست أستاذة طب الأمراض الجلدية في جامعة كيس وسترن ريسرف الأميركية ومديرة برنامج التهاب الجلد التحسسي في مجمع مستشفيات جامعة كليفلاند الطبي؛" إنه عندما يحدث التهاب الجلد التماسي التحسسي إثر ارتداء الملابس، فإنه غالبا ناتج عن احتوائها على الأصباغ المتشتتة غير القابلة للذوبان في الماء.".

 

وتضيف أن الأصباغ المشتتة هي إحدى المواد الاصطناعية الأساسية المستخدمة في صناعة الملابس مثل البوليستر والنايلون، ومن الممكن أن تتواجد بمستويات عالية في الملابس الجديدة وغير المغسولة.

 

ويمكن لهذه الأصباغ المتشتتة أن تخرج من الملابس عبر التعرق والاحتكاك مع الجلد، وغالبا تكون الملابس الرياضية الاصطناعية –التي تحتوي على مواد لامعة ومطاطية وطاردة للماء، والتي تحظى بشعبية كبيرة في الوقت الحاضر- هي المذنب عندما يرتديها الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجلد التماسي التحسسي.

 

وتضيف "إذا أتى مريض يعاني من طفح جلدي حول الجزء الخلفي من رقبته وعلى طول الأطراف حول الإبطين، فإن السؤال الأول الذي أطرحه هو ما الذي قام بارتدائه عند أدائه التمرين".

 

كما أنه ليس واضحا مدى انتشار الحساسية الناتجة عن الأصباغ المتشتتة لدى العامة، ولكن توجد طريقة وحيدة للحد من خطر ردات الفعل السيئة الناتجة عنها، وهي غسل الملابس الجديدة، حيث يمكنك إزالة القليل من الأصباغ الزائدة، وهذا سيخفض من تعرضك لهذا الالتهاب، وأن القيام بهذه الخطوة ممكن أن تمنع ظهور حساسية جديدة، وذلك في حالات قليلة جدا.

 

وتقول إنه إذا تسربت كمية كافية من الصبغ إلى جلد الركبة أو أي جرح آخر مفتوح، فذلك قد ينشط جهاز المناعة ويخلق حساسية دائمة.

 

وتضيف المجلة أن حساسية الطفح الجلدي هي ليست المشكلة الصحية الوحيدة الناتجة عن المواد الكيميائية في الملابس، ففي عام 2014، قامت مجموعة من الباحثين في جامعة ستكهولم في السويد باختبار 31 عينة من الملابس تم شراؤها من متاجر البيع بالتجزئة، وكانت العينات متنوعة في اللون، والمادة، والعلامة التجارية، وبلد الصنع، والسعر، وكانت مخصصة للأسواق الكبرى.

 

ع.ر.ر.ا



© 2019 جميع الحقوق محفوظة لشبكة أجيال الإذاعية