البث المباشر

أسعار العملات

بيـــــع شــراء
3.411 3.411
4.810 4.810
4.021 4.021
0.213 0.213
الســـعر
3.411
4.810
4.021
0.213

أوقات الصلاة

الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
4:29 12:44 4:24 7:35 8:59

حـــالة الطقـــس

يكون الجو، اليوم الأحد، غائماً جزئياً إلى صاف، ومعتدلاً في المناطق الجبلية، ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة..

القدس 10.2

تأهب إسرائيلي من قرار لمحكمة لاهاي للتحقيق بجرائم حرب

2020-07-14 13:30:38

2020-07-14 13:30:38

شبكة أجيال الإذاعية ARN_ تسود حالة تأهب في إسرائيل حيال احتمال أن تصدر المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي خلال الأسبوع الحالي، قرارا يسمح للمدعية العامة في المحكمة فاتو بنسودا، بالتحقيق في جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

والاعتقاد في إسرائيل هو أنها ستتلقى إنذارا قصيرا قبل يوم واحد أو اثنين، من صدور قرار المحكمة، حسبما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم الثلاثاء، لأن المحكمة الدولية ستخرج إلى عطلة في نهاية الأسبوع الحالي، وفي حال عدم إصدارها القرار حتى يوم الجمعة المقبل، فإنه سيُرجأ إلى ما بعد العطلة.

وتشير تقديرات في إسرائيل إلى أن المحكمة سترجئ قرارها إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في تشرين الثاني المقبل، وبعد أن يتبين ما إذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سينتخب لولاية ثانية أم لا.

وتقاطع إسرائيل إجراءات المحكمة الدولية ضدها، وامتنعت عن تقديم ردها بشأن التحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها، معتبرة أنها بذلك لا تمنح شرعية للمحكمة.

رغم ذلك، فإن الرأي السائد في إسرائيل، وفقا للصحيفة، هو أن تتبنى المحكمة الدولية موقف بنسودا بشأن وجود صلاحية للمحكمة بالتحقيق في جرائم إسرائيلية بحق الفلسطينيين في كافة أنحاء الأراضي عام 1967. ويعتبر رأي آخر أن المحكمة سترفض موقف بنسودا أو تقرر عدم التدخل وتعيد القضية إلى المدعية.

وتطالب بنسودا المحكمة بتحديد الحدود الإقليمية التي سيجري التحقيق في إطارها بجرائم الحرب الإسرائيلية، علما أن المدعية تؤكد أن التحقيق يشمل الضفة والقدس الشرقية وقطاع غزة. وترى إسرائيل أنه في حال تبني المحكمة لموقف بنسودا، فإننها تكون بذلك قد قررت حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

والتخوف في إسرائيل هو أنه في حال قررت المحكمة الجنائية الدولية أن لبنسودا صلاحية بدء تحقيق في جرائم حرب، فإن مسؤولين إسرائيليين عسكريين بمستويات مختلفة وكذلك الذين يدفعون لأنشطة استيطانية، وبينهم سياسيون سيواجهون إجراءات جنائية ضدهم، وخاصة إصدار مذكرات اعتقال بحقهم أو مذكرات للمثول أمام المحكمة. ولفتت الصحيفة إلى أن "بين هؤلاء المسؤولين قد يكونن رئيس الحكومة، وزراء، رئيس أركان الجيش (الحالي والسابقين)، قادة مناطق عسكرية وضباط كبار، وكذلك قادة المستوطنين".

ويتوقع أن تقاطع إسرائيل المحكمة الدولية وترفض التعاون معها، لكن أمر كهذا يمكن أن يدفع المحكمة إلى إصدار أوامر اعتقال سرية ضد إسرائيليين ولن تتمكن إسرائيل من العلم بها بالضرورة. وأضافت الصحيفة أن أمرا كهذا يحتم على إسرائيل أن تجري استعدادات خاصة وأكثر حذرا حيال سفر مسؤولين وضباط كبار إسرائيليين إلى خارج اسرائيل، تحسبا من اعتقالهم.

وعقد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في الأسابيع الأخيرة، عدة مداولات استعدادا لقرار المحكمة الدولية، وشارك فيها وزراء، وستعلن وزارة الخارجية الإسرائيلية عن "جهد سياسي في الموضوع". وقال مسؤولون إسرائيليون إن "قضية لاهاي سترافقنا لفترة طويلة وستسبب لنا صداعا كبيرا، لكن إسرائيل ليست عاجزة وثمة ما يمكن أن نفعله في هذا الصدد".

 

ر.ق-ر.أ



© 2020 جميع الحقوق محفوظة لشبكة أجيال الإذاعية