البث المباشر

أسعار العملات

بيـــــع شــراء
3.407 3.407
4.807 4.807
3.998 3.998
0.217 0.217
الســـعر
3.407
4.807
3.998
0.217

أوقات الصلاة

الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
4:31 11:22 2:28 4:58 6:14

حـــالة الطقـــس

يكون الجو اليوم الأربعاء، حاراً نسبياً في المناطق الجبلية إلى حار في بقية المناطق، ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة، لتسجل العظمى 28 درجة مئوية..

القدس 10.2

صحيفة: خلافات في السعودية حول التطبيع مع إسرائيل

2020-09-19 13:32:49

2020-09-19 13:32:49

شبكة أجيال الإذاعية ARN_ ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أراد أن يوقع اتفاق تطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين، إلا أن والده الملك سلمان عارض ذلك.

ولفت تقرير صدر عن الصحيفة أمس الجمعة، إلى وجود جدال محتدم وخلافات بين بن سلمان والعاهل السعودي بخصوص "تطبيع العلاقات مع إسرائيل"، حيث يدفع الأمير الشاب إلى تجاوز القضية الفلسطينية وعقد صفقة مع إسرائيل برعاية أميركية.

وأضافت الصحيفة أن الملك سلمان بن عبد العزيز، لطالما أيد لسنوات عديدة مقاطعة إسرائيل والمطالبة بدولة فلسطينية مستقلة إلا أن بن سلمان يريد إقامة علاقات تجارية مع إسرائيل، وإنشاء جبهة موحدة ضد إيران، وتجاوز الصراع الفلسطيني -الإسرائيلي الذي يعتبره معقدا وصعبا.

ولفتت إلى أن العاهل السعودي ذُهل بشدة خلال إجازته عند إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 13 آب، عن توقيع إسرائيل والإمارات اتفاقا لـ "التطبيع الكامل" لعلاقاتهما.

وذكرت أن سبب ذهول وصدمة الملك السعودي، أن ولي العهد لم يبلغ والده مسبقا بالاتفاق بين اسرائيل وأبو ظبي. وذكرت الصحيفة أن بن سلمان خشي من أن يعارض والده الاتفاق باعتباره لا يساهم في مطلب الفلسطينيين بإقامة دولة مستقلة، لدرجة أنه لو علم الملك لما كان بالإمكان أن توقع الإمارات اتفاقا مع إسرائيل بهذه السهولة.

وأشارت إلى أنه بعد إعلان اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، طلب العاهل السعودي من وزير خارجيته إعادة التأكيد على التزام بلاده بإقامة دولة فلسطينية.

وذكرت الصحيفة أنه خلال اجتماع بين صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، وولي العهد في السعودية محمد بن سلمان، قال الأخير إن والده "لن يقبل باتفاق تطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية".

وأكد ولي العهد أن أقصى ما يمكن أن تفعله المملكة في الوقت الحالي، بسبب اعتراض الملك السعودي، هو المساهمة في انضمام "البحرين الصغيرة" إلى اتفاق التطبيع مع إسرائيل.

يشار إلى أن السعودية تدخلت فعلا دعما لمسار التطبيع الذي تقوده أبو ظبي، وذلك عبر إعلانها فتح أجوائها أمام الطيران الإسرائيلي، على الرغم من تمسكها إعلاميا بالمبادرة العربية كحل لتحقيق السلام في المنطقة.

ووفقا لـ صحيفة"يديعوت أحرونوت" العبرية، تشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن السعودية ستنتظر إلى ما بعد الانتخابات الأميركية في تشرين الثاني المقبل، قبل أن تقرر ما إذا كانت ستطبع علاقاتها مع إسرائيل؛ في غضون ذلك، "هناك تفاؤل" في إسرائيل من إمكانية التوصل إلى اتفاق تطبيع وشيك مع السعودية.

 

ر.ق-ر.أ



© 2020 جميع الحقوق محفوظة لشبكة أجيال الإذاعية