وبحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، سيسافر رواد الفضاء في كبسولة شبيهة بمركبة "أبولو"، تسمى " أوريون" وستطلق على متن صاروخ قوي يحمل اسم "إس إل إس". 

 

وستشمل المرحلة الأولى رحلة "أرتيميس-1" غير المأهولة والتي ستستمر لمدة شهر تقريباً، اختبار جميع الأنظمة المهمة في جولة حول القمر بخريف 2021.

 

وعام 2023، ستقوم الرحلة "أرتيميس-2" بذات الجولة ولكن مع طاقم على متنها، في حين ستشهد الرحلة الأخيرة في العام 2024 "أرتيميس-3" هبوط رواد فضاء على القطب الجنوبي للقمر، حيث سيتم تزويد رواد الفضاء ببدلات متطورة تتيح لهم مرونة أكبر مقارنة بتلك البدلات التي استخدمت في رحلة أبولو السابقة.

 

وفقاً لـ"ناسا" سيقضي رواد الفضاء 7 أيام على سطح القمر يقومون خلالها بجمع العينات وإجراء العديد من التجارب قبل عودتهم إلى الأرض.

 

وسيشمل برنامجها أيضاً بناء بنية تحتية دائمة على القمر في وقت لاحق من هذا العقد، وذلك لدعم الرحلات الطويلة التي ستسعى للكشف عن الموارد المتوفرة على القمر وإمكانية استخدامها.

بدوره، قال مدير الوكالة جيم بريدينستاين إن تكلفة البرنامج تقجر بـ28 مليار دولار، لافتاً إلى أن هذا الرقم يشمل كافة النفقات المرتبطة بالرحلة التاريخية.

 

وأوضح بريدينستاين أن طلب الميزانية المعروض أمام مجلسي النواب والشيوخ في الوقت الحالي يتضمن 3.2 مليار دولار لنظام الهبوط المأهول، مضيفاً "نعود للقمر من جديد سعياً وراء مزيد من الاكتشافات العلمية وبحثاً عن فوائد اقتصادية وإلهام جيل جديد من المستكشفين".

 

ر.ط-ر.أ